الأربعاء، 25 نوفمبر، 2009

إلى من أحكي؟


أمشي في شوارع الفجرِ
أذهب في أحياء الروضِ
أتجول في أزقة الزهرِ
فأتيه في دروب الوردِ
ولا من يسمعني
أو حتى يلبّي ندائي
إلى من أحكي شوقي وأحلامي؟

أبحث في الأنحاءْ
أتجه صوب كل بابْ
أطرق الأبوابْ
أظل واقفا في الأرجاءْ
اَلظلام عمّ الفضاء
القمر غاب في الآفاق
إلى من أحكي أشجاني وأنيني؟

رهبة سيطرت في الفؤاد
كآبة بدت في الحال
حزن دنا ورُعب خفق
ودمع على الخدّ اندفق
ووجد بالآهات احترق
وقلب بالأسى برق
إلى من أحكي دمعي ووجدي؟

قلب بالهوى اجتذب
شوق بالنار اكتوى
ليل بالظلام اكتأب
وخفْقٌ في الصدر ينتظرْ
حلولَ القمر
فلم يبق إلا حُلمي
ودمعي على خدّي


بقلمي
الرباط في: 06/01/2007

السبت، 31 أكتوبر، 2009

أوراق الشجر


عشت مهموما بطيف الهوى
مكتويا بنار الجوى
حتى صدري ضاق
من شدة الفراق
أوراق الشجر اصفرت
سقطت فاضمحلت
والريح اشتدت
والأغصان انكسرت
طائر يقاوم الريح
يحلق فيسقط
في أمواج الشفق
غروب في الأفق
محلى بلون اللهب
في سماء حارسها
القمر
فلا يظل إلا همسي
وذكريات من الماضي
تطوف بطيف خيالي
بقلمي
الرباط في 2008/02/04

الجمعة، 16 أكتوبر، 2009

الحياة دمعة وابتسامة


الحياةُ فرحٌ وحزنٌ. الحياةُ سعادة وشقاء. الحياة عُسر ويُسر. الحياة ليلٌ ونهار. الحياة شروق وغروب. الحياة ظلام ونور. الحياة نِعمة ونِقمة. الحياة شتاء وربيع. الحياة بياض وسواد. الحياة فَقر وغِنىً. الحياة ورد وأشواك. الحياة حلاوة ومرارة. الحياة رجل وامرأة. الحياة دمعة وابتسامة.
لا يمكن للحياة أن تستمر إلا بوجود هذه الثنائية، فبها نحيا، وبدونها ننعدم. فلكل شيء ضدٌّ يعكِسُه وظلٌّ يرافِقُه حتى المنتهى.
فتخيل نفسك أن الحياةَ كلَّها فرح، هلاّ أخبرتني عن معنى وجودِك ومدلولِ فرحِك؟
وتخيل أن حياتَك على الدّوام ليلٌ وليل وليل، هلاّ أخبرتني كيف سيكون عيشُك وإلى أين ستمضي أيامك؟
وتخيل أن الدموعَ لا تفارق عينيك، فإلى أين سيؤول إليه حالُك، وهلا أخبرتني عن مكنون عبَرَاتِك؟
وتخيل أن الحياةَ فقط ذَكَرٌ دون أنثى، فحدِّثني عن مآل هذه الحياة، وخبِّرني عن معنى سعادتك واكتمال شخصِك.
الحياةُ لا تكتملُ ولا يصيرُ لها معنىً دون أن يكون لهذه الثنائية حضور. فبها تتجَسْدَنُ الحياة وتتشكْلًن، وبها تأخذ صيرورَتها في دائرة حلزونية نحو اللانهاية، لتقول في الأخير حروفَها: أنا الحياة مكمن سرِّي وعنوانُ وجودي في دمعةٍ وابتسامة.



بقلمي
الرباط في:05/07/2009

الجمعة، 2 أكتوبر، 2009

أحاديث في الحب


الحبُّ أوله اشتياقٌ وآخره احتراقٌ، والعاقل من يرى الأمورَ في عواقبها قبل حدوثها، وقبل الوقوع فيها. فكم من حبٍّ في طياته مِحَن. وكم من مُحبٍّ لم ينل من حبِّه إلا التعاسةَ والشقاوةَ.

حبُّ من تحب يدفعك إلى فعل ما يُرضي المحبوب، وتحقيق سعادته. فانظر إلى من تضع حبَّك فيه. فقليلون هم من يقدِّرون الأفعال ويضعونها موضِعَها، وكثيرون من لا يلقون للأشياء بالا ولا يُعيرونَها اهتماما، حتى لايَصدُق فيك قول المتنبي:
إذا أكرمت الكريم ملكته وإذا أكرمت اللئيم تمردا

العاقل من يرى الأمورَ بميزان العقل لا بميزان القلب. فكم من حب جرّ على صاحبه الويلات، وكم من عاقل جرّ معه الخيرات؛ برؤيته الفاحصة، وتدبّرِه المُحكم، وحكمته البالغة.
فلا تصل إلى المبتغى بعين العجلة، وابلُغْه بعين الرّوِيّة والوقار. فالعجلة لا يُحصد من ورائها إلا الندامةُ والانتكاسةُ، والروية لايُقطف من ورائها إلا السكينةُ والاطمئنان. فانظر أيهما تختار.



بقلمي

الرباط في:09/02/2009

الأحد، 20 سبتمبر، 2009

إلى حلم . . .



ثمة حلمٌ
ينقصه الصوتُ
أنت تناديه وهو بعيد في الصمت

ثمة
وردة تلحقُها
في النهر
أنت تعشقها وهي تفر من القطف

ثمة قمرٌ
يتلألأ في السماء
أنت تحيّيه
وهو يغيب في حضرة الحلك

بقلمي
الرباط في 29/01/2008

الاثنين، 7 سبتمبر، 2009

الوردة الحمراء


على ضفاف الوادي
وردةٌ صغيرةٌ حمراء
وسْط عشب بين الأشواك
تنتظر صعودَ القمر

دموعٌ على الخدّ كالنجوم
وبريقُ البدر على الصدور
وشعاعُ الفجر في الدروب
ونسمة الصبح لاتموت

الكون كلُّه وردةٌ حمراء
على شفتي
وصدري
وقلبيَ المطروح

انعدم الوجود
لاشيء آخر
غير حبِّي والقمر
ونبضةٍ في السّمر

بقلمي
الرباط في 31/08/2007

الأربعاء، 2 سبتمبر، 2009

حينما تغدو الفرحةُ كآبةً


فرِحت فرحا غمَر قلبي، فأيقظ شعوري، وبه انبسط وجهي.
هي فرحةٌ تُشعل الفمَ كلماتٍ، بها يُعلن انتسابَه إلى المكان، ويخُطّ من خلالها حروفا تنتشي بنشوة السّرور، حيث الحياة لا تستمرّ إلا بها، ولا تكتسي إلا بجمالها.
بها يحيا الوجود، وبدونها ينعدم.
غير أن الفرحةََ إذا لم تجد من يشارِكها فرحتََها تغدو كآبة، فيصبح السرورُ حزنا، والكلماتُ صمتا تغزو الفؤاد. عندها ترحل النشوة وينعدم الوجود، وتنطفئ الشموع معلنةً حلولَ الظلام، حيث تنتفي الرؤيةُ والكلام، وتجعلُ من الأحلام امتدادًا نحو الختام.

بقلمي
الرباط في 27/02/2009

الاثنين، 24 أغسطس، 2009

لا حياة بدون أمل


ليس كل ما يتمناه المرءُ يحققه. فالحياة مرةً تعطيك، ومراتٍ تمنع عنك، وما تمنعه عنك يستوجب الصبرَ، ومع الصبر تحتاج إلى الحكمة، حتى تعرف السبب وراء المنع والحكمةَ من ذلك. فكم من شرّ مُنع عنك وأنت ترى الخير فيه، ولو انكشفت لك الحُجُبُ لرأيت ما لا عين رأت ولسمِعْت مالا أذن سمعَت. لكن الحياة هكذا. وكم من خير مُنِحته وأنت ترى الشرّ فيه، وعندما تمرّ السنون تنكشف لك الأمور وتظهر، فيظهر الشرُّ خيرا، ويظهر الخيرُ شرا.

على المرء أن لايسعى خلف الأمور بِعَجل، بل يجب السعي بتروٍّ ورزانة. وإحكامُ الرّوية في الأشياء أمر ضروري، ففي التأني السلامة، حتى لا ترمي بنفسك في ما لا يُحمد عقباه. فكم من ندم مرجعُه العجلة والسرعة، ففي العجلة الندامة. وكم من سرور أتى بعد التّروِّي والتّأني. فلا سرور بعد العجلة، ولا ندامة بعد التأني.

قد يظن المرءُ أنّ السعيَ وراء ما يتمناه، والحرصَ على تحقيقه أمر مطلوب، بل هو أمرٌ مذموم، والمذموم فيه الحرص على تحقيق الشيء مهما كان. فقد أُمرنا بالسعي واتخاذ الأسباب، وقد تأتي النتيجة وقد لا تأتي. لهذا فالمطلوب السعي والمطلوب ترك التحقيق. فكم من حرص أورث مذلة وهوانا، وكم من سعيٍ بلا حرص أورث عزة وإعظاما.

فلا تبك على ما فاتك، وانظر أمامك، لعل ما يأتي خيرٌ من الذي مضى. فلا البكاء ينفعك ولا التحسّر يرضيك، وما سيُطمئِن بالَك إلا فسحة الأمل. فلا حياة بدون أمل، ولا أمل مع فقدان الحياة. فأينما توجد الحياة فتمّت هناك أمل. والحياةُ لا ترسو على حال، فيوم لك ويوم عليك. فخذ من يومك السعيد ما تستعين به على يومك الحزين، ودوام الحال من المُحال.
بقلمي

الرباط في 26/01/2009

الأحد، 9 أغسطس، 2009

متاهة الرمل



أكتب بمداد أنــفاســي
ذكريات أيقظت إحساسي
فأشعلَت لهيب أشواقي


أضمرْتُ يأس نيراني
أظهرْت سعادة أجفاني
فهزّ الهوى مدامعي وطواني

تنزّهت في متاهة الرمل
علّه يطفئ لهيبَ نيراني
قبل انقضاء حلمي وآمالي
فلا الرملُ لبّى ولا نداني
ولا الرياح أسعفت رحيلي
بل زادت في خيبتي وأنيني
وبعدها شقاوتي وسُهادي

عطَشي يُضْعفني فيقتُلني
والماء يرويني والحُبّ يُحييني


بقلمي


أكادير في 02/06/2008

الأحد، 19 يوليو، 2009

دمعة


إلى دمعتي
التي انهمرت بدون إذني
حزينة
على التي تركتني
وحيدا
تائها
في دروب السدوم.
إلى المرأة التي لم تولد بعد
إلى من أحب.

بقلمي
الرباط في 13/04/2008