الأحد، 20 سبتمبر، 2009

إلى حلم . . .



ثمة حلمٌ
ينقصه الصوتُ
أنت تناديه وهو بعيد في الصمت

ثمة
وردة تلحقُها
في النهر
أنت تعشقها وهي تفر من القطف

ثمة قمرٌ
يتلألأ في السماء
أنت تحيّيه
وهو يغيب في حضرة الحلك

بقلمي
الرباط في 29/01/2008

هناك تعليق واحد:

  1. ثمة حبيب
    تريد أن تكلمه..
    وهو يتجاهلك

    أخي الحبيب.. لديك إحساس مرهف ومشاعر رقيقة تذوب لسماعها القلوب القاسية.. أحييك عليه

    كنت هنا.. وسأظل..

    دمت بود

    ردحذف