الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2011

رؤيا


رؤيا

وإذ أرى ما أرى
أسوَدٌ يواري لباس الوجهِ
      يُخفي بياض المخبوءِ،
وإذ أرى ما أرى
عينان شاحبتانِ تلمَعانِ،
      طلبا
         وشم الأنفاسِ
            مشفوعا بالسماحِ،
 فتقود إليَّ صفاء اللحظه
    فتوقظ فيّ صمت الكلماتِ
        فننساق في الأنحاءْ.

الرباط في 2011.08.23