الجمعة، 2 أكتوبر، 2009

أحاديث في الحب


الحبُّ أوله اشتياقٌ وآخره احتراقٌ، والعاقل من يرى الأمورَ في عواقبها قبل حدوثها، وقبل الوقوع فيها. فكم من حبٍّ في طياته مِحَن. وكم من مُحبٍّ لم ينل من حبِّه إلا التعاسةَ والشقاوةَ.

حبُّ من تحب يدفعك إلى فعل ما يُرضي المحبوب، وتحقيق سعادته. فانظر إلى من تضع حبَّك فيه. فقليلون هم من يقدِّرون الأفعال ويضعونها موضِعَها، وكثيرون من لا يلقون للأشياء بالا ولا يُعيرونَها اهتماما، حتى لايَصدُق فيك قول المتنبي:
إذا أكرمت الكريم ملكته وإذا أكرمت اللئيم تمردا

العاقل من يرى الأمورَ بميزان العقل لا بميزان القلب. فكم من حب جرّ على صاحبه الويلات، وكم من عاقل جرّ معه الخيرات؛ برؤيته الفاحصة، وتدبّرِه المُحكم، وحكمته البالغة.
فلا تصل إلى المبتغى بعين العجلة، وابلُغْه بعين الرّوِيّة والوقار. فالعجلة لا يُحصد من ورائها إلا الندامةُ والانتكاسةُ، والروية لايُقطف من ورائها إلا السكينةُ والاطمئنان. فانظر أيهما تختار.



بقلمي

الرباط في:09/02/2009

هناك 3 تعليقات:

  1. الحب عبارة عن مجموعة من المشاعر الصادقة النابعة من القلب، فإن وجدت مكانا يترعرع فيه، وحضنا دافئا يسكن إليه، فإنه سينبث وسيزهر، وإن وجد مكانا مظلما باردا.. فسيدبل ويموت..
    فهنيئا لمن كان يحب بصدق ويجد من يشاطره هذا الإحساس..

    كنت هنا، أخي الحبيب، وسأظل متابعا دوما..

    مع ودي واحترامي..

    ردحذف
  2. الحب الحقيقي هو حب الله ورسوله...
    أهلا بي أخي طارق في مدونتك الرقيقة ^_^
    أتمنى ان لا تكون واجهت مشاكل في عمل خاصية اقرأ المزيد ^_^
    واتمنى ان يكون الشرح واضح
    لك تحياتي

    ردحذف
  3. صدقت أخي سرحان وأشاطرك الرأي.
    إلا أن هناك حب إنساني هو الذي أقصده بالحديث هنا،
    فلا يمكن لك أن تصغر من كلمة الحب، فهي مطلقة وواسعة المعنى ولا ينحصر مفهومها مادام هناك حب.
    سعدت بتعليقك
    لك شكري

    ردحذف