الأربعاء، 25 نوفمبر، 2009

إلى من أحكي؟


أمشي في شوارع الفجرِ
أذهب في أحياء الروضِ
أتجول في أزقة الزهرِ
فأتيه في دروب الوردِ
ولا من يسمعني
أو حتى يلبّي ندائي
إلى من أحكي شوقي وأحلامي؟

أبحث في الأنحاءْ
أتجه صوب كل بابْ
أطرق الأبوابْ
أظل واقفا في الأرجاءْ
اَلظلام عمّ الفضاء
القمر غاب في الآفاق
إلى من أحكي أشجاني وأنيني؟

رهبة سيطرت في الفؤاد
كآبة بدت في الحال
حزن دنا ورُعب خفق
ودمع على الخدّ اندفق
ووجد بالآهات احترق
وقلب بالأسى برق
إلى من أحكي دمعي ووجدي؟

قلب بالهوى اجتذب
شوق بالنار اكتوى
ليل بالظلام اكتأب
وخفْقٌ في الصدر ينتظرْ
حلولَ القمر
فلم يبق إلا حُلمي
ودمعي على خدّي


بقلمي
الرباط في: 06/01/2007

هناك 4 تعليقات:

  1. سلام الله يرعاك،
    من اجمل ما قرأت لك،
    كن بخير
    كنت هنا،
    ^_^
    في أمان الله

    ردحذف
  2. ابحث عن صدر يضمك وقلب يشعر بك واشكو له همك..

    بوح رائع عزيزي طارق..

    ردحذف
  3. شعرك كله إحساس جميل

    ردحذف
  4. شعور نقي وبوح صافي وإلهام عميق،
    عذوبة سلسة كلمات رقراقة،
    كنهر أبي رقراق،
    احتضان لوعة، وحزن من قلب هام واحترق.

    أصافحك بشدة وأطلب منك مزيدا من العطاء.

    ردحذف